الأمل لذوي الإحتياجات الخاصةالمنتديات العامة

عبدالله بن مسعود رضي الله عنه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

المجتمع الإسلامي بحكمة النبي صلى الله عليه و سلم تمكن من دمج ذوي الإعاقة دمجاً تاماً في المجتمع فلا تبدو إعاقاتهم

 

عبد الله بن مسعود (رضي الله عنه)

هذا الصحابي الجليل الذي نقرأ تاريخه في تاريخ النبوة، وقد اسـتحق وصف النبي صلى الله عليه وسلم

(أعلم أمتي بالحلال والحرام عبد الله بن مسعود)


عبد الله بن مسعود كان أقرب الناس إلى رسول الله، و كان يحسب في أهل بيت النبي صلى الله عليه و سلم ،
 
وعلمه وفضله في التفسير تصنف به التصانيف الكبار،
 
عندما فتحت العراق كان عبد الله بن مسعود على رأس علماءها الذين كانوا جيشاً آخر من جيوش الفتح،
 
وعهد إليه بأمر أمارة الكوفة وأمر القضاء في العراق سنين عددا،
 
إننا ندرس حياته وانطلاقته ونجاحاته وما أنجزه في الحياة.

ولكن علينا أن نتذكر أن ابن مسعود كان رجلاً نحيفًا، قصيرًا، شديد الأُدْمة، أحمش الساقين، لطيف الجسم،
 
ضعيف اللحم، كما ذكروا أنه كان نحيفَ الخَلق، وكان إذا مشى يُسَامِت الجلوس، أو يوازي بقامته الجلوس
 
ولكنه كان عملاقاً في مقياس العطاء والعمل

(عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنه كان يجتني سواكاً من الأراك، وكان دقيق الساقين،
 
فجعلت الريح تكفؤه، فضحك القوم منه، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مم تضحكون؟) ،
 
قالوا: يا نبي الله من دقة ساقيه، فقال: (والذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من أُحُد) ، رواه أحمد .

وفي رواية أخرى: ” فنظر أصحابه إلى حموشة ساقيه فضحكوا، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- :
 
(ما يُضحككم ؟ لَرِجْل عبد الله في الميزان أثقل من أُحُد) رواه الطبراني


لقد تمكن ذلك الصحابي الصغير الجسد أن يصبح عملاقاً وأن يحكم العراق،
 
وأنتم تدرون ماذا يعني حكم العراق، وتدرون طبيعة ذلك الشعب العسير،
 
هكذا كان عبد الله بن مسعود وهو في قصر قامته وجسمه النحيف أن يتبوأ مواقع متقدمة في الحياة،
 
إنهم لم يشيروا إليه عبر تاريخ حياته على صفاته الجسدية،
 
وإنما نظر على علمه وعطاءه وفضله وكان الأصحاء يذهلون عندما يقرؤون
 
تألق عبد الله بن مسعود وتبوأه لمنازل عالية في المجد والفخار
 
 
منقول

 

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button