المنتدى الإسلامي العامالمنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة

كيف تقوم صاحبة العذر الشرعي ليلة القدر؟ لمحدث العصر الشيخ الألباني -رحمه الله-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
[ كيف تقوم صاحبة العذر الشرعي ليلة القدر؟ ]

• | لمحدث العصر الشيخ الألباني -رحمه الله- | •

الحمد لله، والصلاة والسلام على خاتم رسل الله، وعلى آله وصحبه ومن اكتفى بهداه.

▪️سألتُ أبي -رحمه الله تعالى-:

كيف تقوم صاحبة العذر الشرعي ليلة القدر؟

▪️فأجابني:

• بَيْنَ: دعاء وذكر وتلاوة القرآن، ولا بأس عليها مِن ذلك، وأظن أنك متأكدة مِن عدم كراهة قراءة المرأة الحائض للقرآن. فحينئذ؛ هذا هو المخرج مِن جهة، ومِن جهة أخرى؛ يحسن بمثل هذه المناسبة أن المسلم سواء كان ذكرًا أو أنثى أن يتأدب بأدب الرسول عليه السلام الذي قال في جملة ما قال:(اغتنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شبابَك قَبْلَ هَرمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ) [1] مِن أجل ماذا؟ لأنه جاء في “صحيح البخاري” [2] أن المسلم إذا مرض أو سافر؛ كتب الله له مثل ما كان يعمله من الطاعة والعبادة في حالة الإقامة وفي حالة الصحة [3].

• فعلى مثل تلك المرأة أن تغتنم وقت طهارتها وتمكنها من قيام العشر الأخير، أو على الأقل الأوتار، أو أقل القليل: اليوم أو ليلة السابع والعشرين، فإن الله عز وجل إذا عَلم مِن أَمَتِه أنها كانت تَفعل ذلك في حالة تمكّنها مِن القيام بالصلاة، ثم فَجَأها العذر؛ كتب لها ما كان يكتب لها في حالة الطهر.

• هذه نقطة مهمة جدًا، ثمرتُها أن يَحرص المسلم على التفصيل السابق أن يشغل وقته دائمًا بالطاعة ما استطاع، حتى إذا زادت الطاعة، فمرّت العبادة؛ تُكتب له رغم أنه لم يتمكن مِن القيام بها”. ا.هـ

——–

[1] تتمة الحديث: (وغناكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وفَراغَك قَبْلَ شغلِك، وحياتَكَ قَبْلَ موتكَ). وهو في “صحيح الترغيب والترهيب” (٣٣٥٥).

[2]- رقم (٢٩٦٦).

[3] – نص الحديث: (إِذَا مَرِضَ الْعَبْدُ أَوْ سَافَرَ؛ كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا).

📙 سكَينة بنت محمد ناصر الدين الألبانية.

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button